في سياق الحملة الأممية للاحتجاج ضد مصرع عاملين في فنزويلا على يد قوات شرطة ولاية أنزواتيغي، تقاطرت على مختلف السفارات والقنصليات الفنزويلية آلاف الرسائل والمكالمات الهاتفية الاحتجاجية، للتنديد بهذه الجريمة الشنيعة والمطالبة بفتح تحقيق شامل لتحديد المسئولين عنها، والاستجابة الفورية لمطالب العمال في مصنع ميتسوبيشي وباقي المصانع الأخرى. ونعمل نحن هنا على نشر الرسالة التي بعثها آلان وودز عن التيار الماركسي الأممي وخورخي مارتن عن حملة ارفعوا أيديكم عن فنزويلا، إلى سفير فنزويلا في بريطانيا ومن خلاله إلى الحكومة الفنزويلية.


رسالة آلان وودز (التيار الماركسي الأممي) وخورخي مارتن (حملة ارفعوا أيديكم عن فنزويلا)


www.marxy.com


السيد سفير جمهورية فنزويلا البوليفارية لدى المملكة المتحدة، صمويل مونكادا، المحترم

نود أن نبلغكم احتجاجنا الشديد ضد مصرع عاملين أعزلين على يد قوات شرطة ولاية أنزواتيغي، خلال محاولتهم إخلاء مصنع ميتسوبيشي، المحتل من طرف عماله منذ حوالي أسبوع. كانت الجريمة الوحيدة التي ارتكبها هؤلاء العمال هي الدفاع عن مطالبهم العمالية العادلة ومطالب رفاقهم المتعاقدين الذين تعرضوا للطرد ضدا على المرسوم الحكومي القاضي بتجريم الطرد في حق العمال، الذي أصدرته حكومة هوغو تشافيز البوليفارية.

هذه أحداث خطيرة جدا لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تمر بدون عقاب. إن رئيس الشرطة أنزواتيغي هو الحاكم طارق وليم صعب، الذي يتوجب عليه التأكد من فتح تحقيق شامل لتحديد كل المسئوليات. من أعطى الأمر بضرب العمال بالرصاص الحي؟ إذا كانت لا تزال هناك عناصر معادية للثورة داخل جهاز شرطة أنزواتيغي، فلماذا لم يتم التخلص منها بعد كل هذه السنوات؟

نود أن ننقل لكم المطالب التالية لكي توصلوها إلى حكومة هوغو تشافيز، رئيس الجمهورية الفنزويلية البوليفارية:

وقف جميع أشكال العنف ضد عمال مصنع ميتسوبيشي وغيرهم، ووقف الإجراءات القضائية ضدهم.

فتح تحقيق شامل لتحديد من هم المسئولون المباشرون عن قتل هذين المناضلين النقابيين.

الاستجابة لمطالب العمال العادلة. أن تصدر الحكومة الوطنية وحكومة ولاية أنزواتيغي تصريحا بخصوص هذه الأحداث المأساوية في أسرع وقت ممكن.

سنبقى، كما كنا دائما، متضامنين مع الثورة البوليفارية وفي انتظار استجابتكم العاجلة.

مع خاص التقدير

آلان وودز، التيار الماركسي الأممي.

خورخي مارتن، الأمين العام لحملة ارفعوا أيديكم عن فنزويلا.

عنوان النص بالإسبانية:

Mensaje de Alan Woods (Corriente Marxista Internacional) y Jorge Martín (Manos Fuera de Venezuela)