نقابة الطلاب الإسبان (El Sindicato de Estudiantes) تقف إلى جانب الشباب والعمال الإيرانيين، فلتسقط دكتاتورية الملالي!


www.marxy.com

نقابة الطلاب
الخميس: 25 يونيو 2009

لقد أدى التزوير الذي تعرضت له الانتخابات الرئاسية في إيران، يوم 12 يونيو، إلى اندلاع موجة رائعة من المظاهرات في الشوارع، أوضحت شدة سخط الشعب الإيراني ضد النظام الدكتاتوري الأصولي. لقد تحول غضب أغلبية الجماهير، الذي تراكم عبر سنوات من حكم أحمدي نجاد الاستبدادي الرجعي، إلى حركة جماهيرية ثورية حقيقية.

دفعت المناظرة التي حدثت بين المرشح الإصلاحي موسوي وأحمدي نجاد، بملايين الشباب والعمال إلى التعبير عن رغبتهم في التغيير، من خلال هذه الانتخابات التاريخية التي شهدت، وفقا للأرقام الرسمية التي أعلن عنها النظام نفسه، مشاركة أكثر من 80% من السكان، أي أن أكثر من 40 مليون شخص توجهوا إلى صناديق الاقتراع. إن هذه المشاركة الكبيرة كانت مؤشرا على فوز موسوي، لكن سرعان ما تم إعلان الفوز"الساحق" لمحمود أحمدي نجاد، بنسبة 62.63%، مقابل 33.75% لموسوي. وقد تم الإعلان عن نتائج الانتخابات، قبل حتى أن يتاح الوقت لإجراء فرز للأصوات!

لقد أدى التزوير الانتخابي الكثيف إلى اندلاع حركة ثورية جماهيرية حقيقية، تعكس وجود سخط أكثر عمقا. إن الاضطهاد الذي تعانيه النساء والشباب، والدوس على أبسط الحقوق الديمقراطية، واغتيال المناضلين النقابيين، وتدهور مستويات المعيشة، والبطالة، والتضخم المتسارع، وعمليات الخصخصة، والاقتطاعات من ميزانية الإعانات الاجتماعية، وانعدام السكن اللائق، الخ. هي الأسباب التي تقف وراء هذه الحركة الجماهيرية.

لقد أبانت الحكومات الغربية عن نفاقها الكبير في موقفها من نضالات الشعب الإيراني. ففي الوقت الذي يحضر فيه مسئولو الاتحاد الأوروبي وحكومة أوباما أنفسهم لمرحلة جديدة من المفاوضات مع الملالي الأصوليين، اكتفوا بموقف المتفرج الماكر، بينما قوات القمع الإيرانية تذبح الأبرياء. إن الإمبرياليين مرعوبون من إمكانية امتداد الحركة الجماهيرية التي تشهدها إيران عبر كل منطقة الشرق الأوسط، مما سيضر بمصالحهم الاستعمارية في المنطقة.

أمام النضال البطولي الذي يخوضه إخواننا وأخواتنا في إيران، نعلن نحن نقابة الطلاب ما يلي:

  • إدانتنا الشديدة للموقف المنافق والديماغوجي للحكومات الغربية بخصوص انعدام حقوق الإنسان في إيران. ففي غضون السنوات الأخيرة تعرض آلاف المناضلين النقابيين للاغتيال والقمع، دون أن يشكل هذا سببا للقلق بالنسبة لتلك الحكومات نفسها. إن مصلحتهم الوحيدة في المنطقة تتمثل في منع اندلاع أية حركة ثورية للجماهير تهدد المصالح الرأسمالية وتفجر حركة ثورية في كل الشرق الأوسط.

  • تضامننا مع الطلاب الإيرانيين، الذين يلعبون دورا رياديا في هذه التحركات وشكلوا هدفا للقمع الهمجي من جانب النظام، كما حدث يوم الأحد، 14 يونيو، الماضي عندما اغتالت قوات القمع ستة شباب أثناء هجوم وحشي على أحياء طلاب جامعة طهران، الشيء الذي أدى إلى استقالة 120 أستاذا تعبيرا عن الاحتجاج.

  • نعبر عن ثقتنا التامة في الطبقة العاملة الإيرانية ودعمنا الكامل لها، وقد بدأت خلال الأيام الأخيرة تدخل إلى مسرح الأحداث بقوة. وهذا ما عبر عنه عمال مصنع السيارات "خودرو" الذي يعتبر الأكبر من نوعه في كل الشرق الأوسط، إذ يضم حوالي 10,000 عامل دخلوا في إضراب تضامنا مع الحركة الثورية. وخلال يوم الخميس، 18 يونيو، الماضي أيضا وزعت نقابة سائقي الحافلات العمومية "فاهيد" بيانا وضحت فيه أنه لا أحد من المرشحين للانتخابات الرئاسية يدافع عن مصالح الطبقة العاملة الإيرانية، وأعلنوا دعمهم للحركة الجماهيرية.

  • نحيي بحماس الحركة الثورية الحقيقية للعمال والطلاب والنساء الإيرانيين، وباعتبارنا ثوريين فإننا نقدم كل الدعم والمساندة لحركة الجماهير في إيران. إننا ندعو جميع الطلاب والمنظمات النقابية والسياسية اليسارية في إسبانيا إلى تنظيم تحركات تضامنية مع نضال الشعب الإيراني وضد الدكتاتورية الأصولية. إن نقابة الطلاب ستنظم، إلى جانب التيار الماركسي الميليتانتي (El Militante) [الفرع الإسباني للتيار الماركسي الأممي]، وقفة تضامنية مع نضال الشعب الإيراني يوم السبت، 04 يوليوز، المقبل أمام سفارة إيران بمدريد.

لا يتعلق الأمر، بالنسبة لملايين الإيرانيين، بإصلاح النظام الأصولي الرجعي، بل بالقضاء عليه نهائيا. إننا ندعم نضال الشعب الإيراني من أجل حقوقه الديمقراطية، ومن أجل حرية التعبير والتنظيم والصحافة؛ ومن أجل الحق النقابي والحق في الإضراب؛ ومن أجل الرفع العام في معدل الأجور. هذا هو الطريق الذي ينبغي اتباعه، إن العمال والطلاب هم الفاعلون الحقيقيون في الحركة التي اندلعت في إيران، هم من يتحدون التهديدات بالقمع من جانب النظام. هذا هو الأساس الذي يمكن الارتكاز عليه من أجل القيام بخطوة أخرى إلى الأمام وتنظيم الإضراب العام، حتى تحقيق جمعية تأسيسية ثورية، تكون مشكلة من العمال والشباب والفلاحين وجميع المضطهدين في البلد.

فلتسقط دكتاتورية الملالي!

فلنعمل على التحضير للإضراب العام!

كل التضامن مع نضال الشباب والعمال الإيرانيين!

عنوان النص بالإسبانية:

EL SINDICATO DE ESTUDIANTES CON LOS JÓVENES Y TRABAJADORES IRANÍES