marxy.com

مؤلفات

كارل ماركس
وفريديريك انجلز

 فلاديمير إيليتش لينين

ليون تروتسكي

 
الثورة المغدورة

تيد غرانت

المغرب

إعلان المبادئ

البرنامج الانتقالي

كتب


لينين وتروتسكي- ما هي مواقفهما الحقيقية

الفصل التاسع: خلاصة


 Bookmark and Share

بقلم آلان وودز وتيد غرانت
ترجمة: جريدة الشيوعي

إن كتابة الافتراءات أسهل من الرد عليها . وقد قمنا في هذا المؤلف بالتعامل فقط مع الأكاذيب والتحريفات الصارخة. لكن كل منهج كوجيتو مونتي جونستون، في الواقع، منهج غريب عن الماركسية. إنه ليس موجها لتوضيح موقف تروتسكي، من أجل الرد عليه، بل يعمل فقط على تزييف أفكار تروتسكي، من أجل جعلها هدفا للسخرية. ليس لمثل هذا المنهج أية علاقة مع منهج ماركس وانجلز ولينين وتروتسكي، الذين أعطوا دائما توصيفا واضحا ونزيها لأفكار خصومهم ، من اجل الرد عليها .

لكن الإفلاس النهائي لموقف مونتي جونستون كشفت عنه عبارة انزلقت من قلمه دون أن يلاحظها تقريبا:

كتب في الصفحة 33: «إن النقد الماركسي الجوهري للستالينية، والذي ما يزال يتعين القيام به، لن يأتي من جانب تروتسكي...»

ها قد وجدناها إذن! "لقد تمخض الجبل فولد... فأرا!"، إذ بعد ستة عشر عاما على وفاة ستالين ، وبعد ثلاثة عشر عاما على المؤتمر العشرين، ما يزال نقد مونتي جونستون "الجوهري للستالينية" ينتظر من يقوم به!

هذا هو الاستنتاج العجيب الذي يفترض من أعضاء رابطة الشباب الشيوعي والحزب الشيوعي أن يأخذوه من عند "منظري" حركتهم. إن "نموذج" تروتسكي "خاطئ تماما"، أما فيما يتعلق بنموذجنا، فحسنا، نحن ما زلنا ننتظره أن يتحقق!

ومن جانبنا ، نحن ندعو أعضاء الحزب الشيوعي ورابطة الشباب الشيوعي إلى استخلاص استنتاجاتهم الخاصة بعيدا عن أعذار مونتي جونستون وأمثاله الواهية. اطرحوا السؤال على القيادة : لماذا لا يمكنكم أن توفروا لنا تحليلا وتفسيرا للستالينية؟ للأسف! لن يكون هناك أي رد وشيك. إن "الرفاق" السوفيات منشغلون في هذه اللحظة بالذات في مهمة إحياء ستالين، ويحاولون التراجع حتى عن تلك التنازلات الضئيلة التي تم انتزاعها من أيديهم في الخمسينات. بالطبع سيتم غدا خلع بريجنيف وسيقدم أحد البيروقراطيين "التقدميين" بعض التنازلات مرة أخرى، لمنع العمال من الانتقال إلى النضال. إن البيروقراطية في الواقع ستفعل أي شيء للعمال، أي شيء باستثناء النزول من فوق ظهورهم!

من الواضح أن هذا النقاش لم يكن مرحبا به من قبل قيادة الحزب الشيوعي . لقد حاولوا تأجيله لأطول فترة ممكنة. لكن وبما أن صورتهم "المستقلة" و"الديمقراطية" و"المحترمة" الجديدة على المحك ، فإنهم لم يتجرءوا على الاستمرار في منعه. وقد فتحت الأحداث التي هزت الستالينية العالمية في السنوات الأخيرة الباب أمام مناقشات واسعة النطاق في صفوف الأحزاب الشيوعية. وأية محاولة من جانب البيروقراطية لتضييق الخناق على النقاش حول تشيكوسلوفاكيا مثلا، كانت ستؤدي إلى كارثة على غرار عام 1956. لقد كبلت الأحداث أيديهم.

إن خيانة القيادة الستالينية لحركة العمال الفرنسيين أدت إلى اندلاع احتجاجات واسعة النطاق ومعارضة بين قواعد الحزب الشيوعي، الذين، على عكس القادة، لم يفقدوا الوعي الطبقي والرغبة في تغيير المجتمع. وكذلك في بريطانيا دفعت الأحداث في فرنسا وتشيكوسلوفاكيا الأعضاء الأكثر وعيا بين صفوف رابطة الشباب الشيوعي والحزب الشيوعي إلى التفكير في المسائل الأساسية التي تواجه الحركة. وتحدث تطورات مماثلة بدون شك داخل الحزب الشيوعي الإيطالي وغيره من الأحزاب الأخرى.

أمس اهتزت الستالينية بسبب هنغاريا وتشيكوسلوفاكيا ، وبسبب فرنسا والانقسام بين الصين والاتحاد السوفيتي . ماذا سيحدث غدا؟ إن الفترة القادمة ستفتح الباب أمام اندلاع معارك طبقية جديدة ورهيبة على الصعيد الأممي . تحت غطاء طفرة مرحلة ما بعد الحرب ، استعدت قوات شابة جديدة لا يلوثها يأس وكلبية الجيل الأكبر سنا. إن النضالات الرائعة التي تخوضها الطبقة العاملة الإيطالية والفرنسية تعطي مؤشرا عن الأحداث المقبلة. السؤال الآن هو فقط ما الذي سوف يأتي أولا: الثورة الاشتراكية في الغرب، أم الثورة السياسية في الشرق؟

في أتون الأحداث العظيمة سيتم تكوين واختبار القوات الثورية الجديدة. وسيأتي جزء كبير من هذه القوات، خاصة في فرنسا وإيطاليا ، لكن أيضا في بريطانيا، من بين صفوف الأحزاب الشيوعية ورابطة الشباب الشيوعي . من واجب جميع الرفاق في هذه المنظمات إعداد أنفسهم نظريا للقيام بالمهام العظيمة التي تواجهنا. ليست النظرية شيئا يقدمه "مثقفو" الحزب على طبق من ذهب. يجب على جميع الماركسيين الحقيقيين النضال من أجل تكوين وتثقيف أنفسهم بالأفكار الأساسية للماركسية وأساليبها وتقاليدها. ليست كتابات ماركس وإنجلز ولينين وتروتسكي جافة وأكاديمية وقديمة، بل إنها تحتوي على الدروس الحية لتجربة حركة الطبقة العاملة في جميع البلدان لأكثر من قرن ونصف. إذا كان أعضاء الحزب الشيوعي ورابطة الشباب الشيوعي يرغبون في لعب دور في بناء الحركة التي سوف تغير المجتمع على أسس اشتراكية، يجب أن يأخذوا هذه المهمة على محمل الجد.

على قاعدة الأحداث وتكوين المناضلين الماركسيين والكوادر البلشفية، للمشاركة في الحركات الحتمية للطبقة العاملة في بريطانيا وأمميا، سيكون النصر، في آخر المطاف، أكيدا في النضال من أجل فدرالية اشتراكية عالمية متحدة ومتناغمة. سوف يصير كابوس الستالينية والرأسمالية مجرد ذكريات سيئة من الماضي، وازدهار القوى المنتجة العالمية، المندمجة في إطار نظام للرقابة والتخطيط الديمقراطيين، سوف يمكن الفن والثقافة والعلوم من أن ترتفع إلى مستويات لم يسمع بها من قبل. وللمرة الأولى سوف يصير الإنسان قادرا على رفع نفسه إلى مكانته الحقيقية في عالم متحرر من الحروب والفقر و القهر.

غشت / أكتوبر 1969

عنوان النص بالإنجليزية:

Lenin and Trotsky - what they really stood for: Chapter Nine - Conclusion


أعلى الصفحة

  الصفحة الرئيسية


اقتصاد وعولمة


المرأة والماركسية


ثقافة وفن


الفلسفة والعلم


Audio & Video


حملات تضامنية


إفريقيا


آسيــا


أوروبا


الشرق الأوسط


أمريكا الشمالية


أمريكا اللاتينية


مواقع أممية


هدفنا


Français

English

Español

إتصل بنا