تزوير مكثف! رواية شاهد عيان


www.marxy.com


إيريك دو بروين، كاراتشي
الثلاثاء: 19 فبراير 2008

وثائق تعريف مزورة

وثائق تعريف مزورة

  لقد بدأ يوم أمس بالأمل كما يمكنكم أن ترو من خلال تقريري السابق. لكن ما رأيته يوم أمس جعلني أدرك أن ذلك اليوم الانتخابي لم يكن سوى بداية لكفاح طويل جدا لتحرر الشعب الباكستاني. لقد زرت يوم أمس حوالي عشرين مركزا انتخابيا "حساسا". كل تلك المراكز موجودة في منطقة يسطر عليها حزب الحركة القومية المتحدة، الذي هو الحزب الحاكم في كاراتشي وإقليم السند والركيزة التي يعتمد عليها نظام مشرف في المنطقة.

  عندما أقول "يسيطر عليها" عليكم أن تفهموا العبارة بمعناها الحرفي الدقيق. من الناحية النظرية لجميع الأحزاب الحق في إرسال مراقبي الانتخابات إلى مراكز التصويت. لكن في هذه المنطقة لم أرى مراقبين عن حزب الشعب سوى في 20% من المراكز. أما باقي أحزاب المعارضة الأخرى فلم تكن موجودة أصلا. كيف يعقل هذا؟ إن مراقبي الانتخابات الحاضرين أناس شجعان جدا. إنهم يعانون سوء المعاملة وتعرضوا في بعض الأحيان إلى الاختطاف بل وحتى القتل من طرف أحزاب في السلطة. أخبرني متعاون مع إحدى المنظمات الغير الحكومية أن الأرقام الرسمية المعلن عنها يوم أمس تتحدث عن أن 15 من مراقبي الانتخابات التابعين لحزب الشعب تعرضوا للاغتيال في كل أنحاء البلد. أغلب القتلى السبع والعشرين الذين سقطوا أمس كانوا من مراقبي الانتخابات، هذا فضلا عن عمليات الاختطاف والتعذيب، الخ. لحدود الليلة الماضية لا تزال مناضلتان في حزب الشعب في كاراتشي مفقودتان. حاولنا تعويض النقص الحاصل في عدد مراقبي الانتخابات التابعين لحزب الشعب عبر تنظيم ما يشبه كتيبة متنقلة في هذه "المنطقة الحساسة".

الاستمارات والنتائج الانتخابية تتعرض للتغير أو تملئ في مكتب العد المركزي لمنطقة NA 257، حيث من المفترض أن يتم فقط جمعها وتعدادها.

  لم يكن غياب مراقبي حزب الشعب هو الشيء الوحيد الذي لاحظته: فلقد زينت بعض مراكز الاقتراع لتصير كمقرات لحزب الحركة القومية المتحدة. ووضعت الاستمارات الانتخابية التي ملئت مسبقا (لصالح مرشحي الحركة القومية المتحدة طبعا) على الطاولات جاهزة لكي تختم من طرف المسئولين، وأوراق هوية لأناس غير موجودين على لوائح الانتخاب (أي بعبارة أخرى غير موجودين مطلقا)، حقائب مملوءة بالاستمارات الانتخابية التي كانت إما غير مغلقة أو مغلقة بشكل سيء. لقد أوقفت بعض حالات التزوير بحضورنا أو بفضل تدخلنا. وقد تم إعلان حوالي 900 من أصوات الحركة القومية المتحدة أصوات باطلة وتم إلغائها كنتيجة لهذه الخروقات.

  لكن الأسوأ كان لم يأتي بعد. ففي المساء ذهبت إلى مكتب العد المركزي لمنطقة NA 257. إن ما رأيته وصورته هناك كان يتحدى كل ما يمكن تخيله. أكوام من الحقائب المليئة بالاستمارات الانتخابية تعرضت للكسر وتم فتحها، ووضعت استمارات أخرى أو استبدلت في أروقة قاعة المحكمة. رميت الاستمارات الأصلية. وبفضل ضغطنا وحضور وسائل الإعلام المحلية تم توقيف وإبعاد أحد الرؤساء المحليين لمراكز الاقتراع. لكن هل سيفاجئك أن تعلم أن مرشح حزب الشعب الاشتراكي رياض ليند، الذي كان في المساء قد حقق الفوز بـ 15.000 صوت في 198 مركز اقتراع، قد خسر الانتخابات رسميا؟

إيريك دو بروين، كاراتشي، الثلاثاء 19 فبراير 2008
المصدر: de rode voorzitter

عنوان النص بالإنجليزية:

Massive fraud! - An Eyewitness Account