marxy.com

مؤلفات

كارل ماركس
وفريديريك انجلز

 فلاديمير إيليتش لينين

ليون تروتسكي

 
الثورة المغدورة

تيد غرانت

المغرب

إعلان المبادئ

البرنامج الانتقالي

منشوراتنا

إيران...ثورة في انتعاش

رسالة منصور أحمد من مخفر الشرطة: إلى عمال العالم


طباعة
منصور أحمد
الجمعة: 6 نوفمبر 2007

   أيها الرفاق!

   أتحدث إليكم من مخفر الشرطة في غوجرانوالا، خامس أكبر مدينة في باكستان، حيث اعتقلت هذا الصباح، إلى جانب 150 من رفاقي، بسبب جريمة الاحتجاج ضد دكتاتورية برفيز مشرف. لقد كنا نقود مظاهرة جماهيرية من آلاف أبناء الشعب العادي، الشعب الفقير الذي يدعم حزب الشعب الباكستاني ويعارض الدكتاتورية.

   يوم أمس تعرض البرلمان (الجمعية الوطنية) للحل بعد خمسة سنوات من الاشتغال. وقد ناضلت خلال هذه المدة كعضو برلماني من أجل حقوق الشعب العامل. لقد ناضلت داخل البرلمان وفي المصانع وفي الشوارع والقرى. ناضلت ضد قوانين العمل الرجعية وضد البطالة وضد الفقر والظلم.

   لقد حققنا انتصارات هامة في تلك النضالات. تمكننا من هزم محاولات خصخصة قطاع الصلب في باكستان. لكن النضال الحقيقي يبدأ الآن: إنه نضالي إلى جانب الجماهير من أجل القضاء على هذا الظلم. نحن نعلم أن نضالنا يجد الدعم والمساندة من طرف أصدقائنا ورفاقنا في البلدان الأخرى وهذا يمنحنا القوة على الاستمرار برغم جميع العراقيل.

   أيتها الرفيقات، أيها الرفاق، لقد ثبت خطأ هؤلاء الذين خامرتهم الشكوك في صحة منظورنا بخصوص عودة الحياة إلى حزب الشعب. لقد تعرضت الأحزاب والمجموعات العصبوية للتصفية بين عشية وضحاها، حيث كنستها الحركة الجماهيرية. والآن لا يمكن لأي كان أن يشك في أن مجمل الحركة الجماهيرية ستعبر عن نفسها من خلال حزب الشعب الباكستاني. إن هذه الاعتقالات لن تردعنا. إن النضال سيستمر. سوف نواصل النضال من أجل الثورة من أجل الاشتراكية.

   ليس لدي سوى هذه الرسالة لكي أوجهها إلى كل عمال العالم الذين يدعموننا. نحن نناضل ضد الدكتاتورية والقوانين العرفية، من أجل الحقوق الديمقراطية. لكن نضالي ليس موجها فقط ضد الدكتاتورية. إنه أيضا نضال ضد النظام الذي ينتج الدكتاتورية: أي ضد الرأسمالية والفيودالية. ونضالي لن ينتهي إلا عندما يتم إسقاط هذا النظام الظالم والقمعي بشكل كامل.

   لن ينتهي نضالنا مادام هناك جوعى وعاطلون ومشردون. لن ينتهي أبدا إلا عندما يتم بناء الاشتراكية في باكستان وفي جميع أنحاء العالم.

   رجاءا ابعثوا تحياتي إلى جميع الرفاق في الأممية. ابعثوا تحياتي إلى جميع أصدقائي ورفاقي وإلى جميع العمال في العالم.

   النصر للجماهير!

   النصر للطبقة العاملة!

   معا سننتصر!

   زيندأباد!

   منصور أحمد،

   من مخفر الشرطة في غوجرانوالا، باكستان

   16 نوفمبر 2007


   ندعو جميع العمال والمنظمات العمالية إلى بعث رسائل الاحتجاج إلى سفارات باكستان في بلدانهم. يجب القيام بمكالمات هاتفية للسفارات والقنصليات من أجل ممارسة الضغط العاجل الضروري على النظام الباكستاني من أجل إطلاق سراح منصور. يمكنكم هنا إيجاد معلومات عن السفارات والقنصليات الباكستانية في بلدانكم. ابعثوا رسائل التضامن والمساندة إلى info[at]ptudc.org

عنوان النص بالإنجليزية:

Manzoor Ahmed’s message from a police cell - To the workers of the world


أعلى الصفحة

  الصفحة الرئيسية


اقتصاد وعولمة


المرأة والماركسية


ثقافة وفن


الفلسفة والعلم


Audio & Video


حملات تضامنية


إفريقيا


آسيــا


أوروبا


الشرق الأوسط


أمريكا الشمالية


أمريكا اللاتينية


هدفنا


Français

English

Español

إتصل بنا

 

مواقع