تونس: محاكمات قاسية في حق مناضلي الحوض المنجمي بقفصة


www.marxy.com


ماركسي
االسبت: 20 دجنبر 2008

إن القمع الهمجي الذي تعرضت له جماهير حوض قفصة المنجمي، لم يثني عزم الجماهير على الاستمرار في النضال، إذ ما زال الوضع متفجرا وتشهد المنطقة العديد من التحركات الجماهيرية احتجاجا على نظام السلب والنهب الاقتصادي والاجتماعي.

وقد تمت محاكمة معتقلي ما أصبح يعرف بقضية "الحوض المنجمي" بأحكام قاسية وفي شروط غير عادلة، دون استنطاق هؤلاء المعتقلين، دون مرافعة المحامين، رفض الاستماع للشهود ورفض إثبات آثار التعذيب، وأصدرت المحكمة الجنائية بقفصة، يوم الخميس 11 دجنبر 2008، أحكاما في حق 38 مناضل تراوحت ما بين 10 سنوات سجنا وعدم سماع الدعوى.

إن هذه الأحكام القاسية تبين الوجه الحقيقي لديكتاتورية نظام بن علي القامع لكل الحريات الديمقراطية والنقابية. وقد توزعت الأحكام الصادرة في حق هؤلاء المناضلين على الشكل الآتي:

10 سنوات وشهر سجنا:

ـ عدنان الحاجي، البشير العبيدي، الطيب بن عثمان، طارق حليمي، عادل جيّار، حسن بن عبد الله (غيابي مع النفاذ العاجل) وماهر فجراوي (غيابي مع النفاذ العاجل)

06 سنوات وشهر سجنا:

ـ فيصل بن عمر، سامي بن أحمد (شهر عميدي)، هارون حليمي، غانم شريطي، مظفّر العبيدي، رضا عز الديني، عبد السلام الهلالي، عبيد خلايفي ورشيد عبداوي

06 سنوات سجنا:

ـ الفاهم بوكدّوس، غيابي

04 سنوات وشهر سجنا:

ـ بوبكر بن بوبكر، حفناوي بن عثمان، محمود الردادي والهادي بوصلاحي

سنتان و15 يوما سجنا:

ـ محي الدين شربيب، غيابي

سنتان مع تأجيل التنفيذ:

ـ معاذ احمدي، عبد الله فجراوي، رضا عميدي، ثامر المغزاوي، عصام فجراوي، محمد البلدي، رضوان بوزيان، مكرم ماجدي، عثمان بن عثمان، محمود هلالي ومحسن عميدي

عدم سماع الدعوى:

ـ بوجمعة شريطي، حبيب خذير، الأزهر بن عبد الملك، علي الجديدي واسماعيل الجوهري

وعلى اثر هذه المحاكمات القاسية تفجرت في كل مدن الحوض المنجمي احتجاجات تطالب بإطلاق سراح المعتقلين، في مدينة الرديف نظمت الجماهير يوم 12 دجنبر 2008 تظاهرة تطالب بإطلاق سراح المعتقلين فتدخلت قوات القمع لتفريق التظاهرة وتم اعتقال حوالي 12 ناشطا بعضهم كان قد حوكم سابقا بسنتين مؤجلة التنفيذ، وفي مدينة جبنيانة توقفت الدراسة منذ يوم الاثنين 15 دجنبر 2008 إلى حدود اليوم، وتم تنظيم احتجاجات وتظاهرات في الشارع العام من طرف تلاميذ المؤسسات التعليمية الذين تعرضوا للقمع، واعتقل حوالي خمس تلاميذ يوم الخميس أطلق سراحهم في نفس اليوم، وبالأمس 19 دجنبر 2008 تمت محاكمة 12 ناشطا من معتقلي تظاهرة مدينة الرديف بسرعة قياسية إذ توزعت الأحكام عليهم على الشكل الآتي:

11 شهرا سجنا نافذة:

- عثمان بن عثمان وجهاد مالكي

08 أشهر سجنا نافذة:

- عبد الله الفجراوي ومحمد بن سليمان

04 أشهر نافذة:

- ماهر مالكي

03 أشهر مع تأجيل التنفيذ:

- عمر حليمي، إسماعيل المامي وعبد السلام بن علي.

عدم سماع الدعوى

مهند بوزيان، احمد بن احمد، نزار المالكي ونصر الدين بن احمد

نحن في موقع ماركسي ندعو كل قراءنا وجميع المناضلين العماليين والنقابيين والمنظمات اليسارية في العالم، إلى إطلاق حملة عاجلة للتضامن مع جماهير الحوض المنجمي بقفصة، ومن اجل وقف القمع الهمجي والمطاردات والاعتقالات في حق جماهير الحوض المنجمي وإطلاق سراح جميع المعتقلين، ومن أجل محاكمة جميع المسئولين عن قمع المواطنين المحتجين والاستجابة فورا لمطالب الساكنة.